كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

تصريح الأمين العام لحركة التجديد

نشرت : 2011/01/15

انطلقت يوم السبت 15 جانفي 2011 بقصر الحكومة بالقصبة، المشاورات التي كان دعا إليها السيد محمد الغنوشي الوزير الأول، للنظر في السبل الكفيلة بتجاوز الأوضاع الراهنة بالبلاد والإصلاحات السياسية المقبلة.
وقد التقى في إطار هذه المشاورات السيد أحمد ابراهيم أمين عام حركة التجديد الذيقال إنه تشرف بمقابلة السيد محمد الغنوشي الوزير الأول، مشيرا إلى أنها كانت مناسبة للتأكيد مجددا على حرص القوى الوطنية ومن بينها حركته، على إنقاذ البلاد وإيجاد مخرج سلمي للأزمة الراهنة وتجنب كل مظاهر الخراب.
وقال "يجب أن يبقى الوطن فوق كل اعتبار" وأضاف "لا ظلم بعد اليوم" بمعنى القطيعة التامة مع المنظومة القديمة والدخول في منعرج ديمقراطي وأشار إلى أنه يوجد اتفاق وإصغاء إيجابي للمقترح الذي تقدمت به الحركة والمتثل في إنشاء هيئة عليا للإصلاح السياسي والانطلاق في عملية التحول الديمقراطي بمشاركة من شخصيات وطنية تمثل الأحزاب الجدية المؤمنة بالتحول الديمقراطي.
وفي هذا الصدد أفاد الأمين العام لحركة التجديد أنه سيتم التشاور بخصوص تركيبة هذه الهيئة ومشمولاتها من أجل مراجعة المجلة الانتخابية وتنظيم انتخابات تشريعية ورئاسية سابقة لأوانها تكون في مستوى هذا التغيير.
وسجل بارتياح التوجه الايجابي الذي لمسه لدى الوزير الأول نحو الوحدة حول مبادئ الديمقراطية والوطنية والقطع مع النمط القديم والدخول في نهج ديمقراطي جديد، يجسد الإدراك الجيد والفهم الصحيح لرسالة الشعب وتضحياته وبطولته ويترجم بجدية الانتصار العظيم والتاريخي الذي حققه الشعب التونسي، في كنف يقظة الجميع إزاء كل ما قد يقعمن محاولات الارتداد أو الالتفاف على المطالب الديمقراطية الحقيقية.
وأشار إلى أن البحث سيتواصل في إطار تجميع وحدة واسعة تكون تعبيرا عن إرادة الشعب وتسمح للوطن بأن يدخل هذا المنعرج التاريخي الجديد وهو مطمئن على أمنه وقد تحقق استقراره.
وقال "نحن عازمون على تحقيق هذا التحول الديمقراطي" على أن يكون للشعب صوته وأن يعيش التونسيون لأول مرة في تاريخهم كمواطنين أحرار في مجتمع عادل. وأضاف "سوف نناضل من أجل المواطنة والمساواة مع كل القوى الديمقراطية والاتحاد العام التونسي للشغل والمجتمع المدني والشخصيات الوطنية كما ستتضافر جهود الجميع لإنقاذ وطننا. حققنا انجازا تاريخيا غير مسبوق في الوطن العربي وثورة على الاستبداد ومنعرجا سيكون مثالا للأمة العربية كافة، علينا تحمل مسؤولياتنا وعلى شبابنا ونخبنا وشعبنا القيام بهذا المجهود الوطني لإنقاذ البلاد وللدخول بها في مرحلة تاريخية جديدة نفخر بها جميعا".