كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

وزير الثقافة: استعادة أكثر من 130 قطعة أثرية

نشرت : 2011/02/15

15 فيفرى 2011  - وات - أكد السيد عز الدين باش شاوش وزير الثقافة في الحكومة المؤقتة في حديث لوكالة تونس إفريقيا للأنباء "وات" انه تم استرجاع أكثر من 130 قطعة أثرية ووقع حجز البعض من هذه القطع في منازل فخمة في سكرة وسيدى بوسعيد والحمامات بعد إن تم استغلالها في أعمدة الجدران وحاشية المسابح موضحا إن هذه الآثار المنهوبة هي حاليا تحت حماية قوات الجيش الوطني ورجال الأمن الداخلي إلى حين اتخاذ التدابير اللازمة لاقتلاعها من الأماكن المذكورة بطريقة علمية دون إلحاق ضرر بها.
وفي هذا السياق أفاد الوزير إن المحافظة على المعالم الأثرية واسترداد ما نهب من آثار وتحف وتماثيل هو من ابرز أولويات الحكومة المؤقتة باعتبار أن التراث المادي مكسب وطني لا ينبغي المساس به أو توظيفه في مجالات غير مشروعة.
كما أوضح انه تم اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المساحات الأثرية التي تعرضت لتعسف بعض العناصر في النظام السابق ملاحظا إن وزارة الثقافة تعمل بالتنسيق مع وزارة الداخلية وقوات الجيش الوطني للحفاظ على المواقع الأثرية مشيرا إلى أهمية دور المواطنين في إعلام السلطات المختصة عن أي نوع من عمليات السطو او النهب لهذه المواقع على غرار ما حدث في مستودع الموقع الأثري بجاما زامة ريدجا بجهة سليانة حيث تصدى المواطنون بمعية الجيش الوطني لعناصر حاولت سرقة محتويات هذا الموقع الأثري .
وبخصوص إعادة النظر في الهيكلة الإدارية للوزارة والمؤسسات التابعة لها ابرز الوزير انه تم تشكيل جهاز تفقدي يضم أعضاء مستقلين يشهد لهم بالنزاهة والكفاءة لإعداد تقارير حول الوضع الإداري المعمول به في الفترة السابقة وفي ضؤ ذلك سيتم تنظيم منابر ثقافية تجمع كل الحساسيات من إعلاميين وكتاب و مسرحيين وسينمائيين وموسيقيين لاتخاذ القرارات الصائبة بشان إعادة تنظيم الوزارة وشدد في هذا الصدد على إن تعيين رؤساء المصالح سيكون وفق مقاييس الكفاءة و ما أسماه بـ"الأقدمية الفعالة والمنتجة" وانه لا مجال لتصفية الحسابات الشخصية والمحاكم الشعبية التي تتسبب في الفوضى والمزايدات الكلامية .
ولاحظ إن كل من ثبت تورطه في فساد إداري أو مالي ستتم محاسبته وفق الوثائق والملفات الدالة على ذلك.
وفيما يتعلق بالدورة المقبلة لمعرض تونس الدولي للكتاب التي من المنتظر إقامتها ككل سنة خلال شهر افريل فقد أوضح السيد عز الدين باش شاوش انه بصدد العمل مع أهل الاختصاص للإعداد لدورة استثنائية تحمل ثمار ممارسة الحرية الفكرية التي أسستها ثورة 14 جانفي ليكون معرض الكتاب هذه السنة فرحة الكتاب حيث لا وجود لرقابة أو ضغوطات على الكلمة الحرة التي من شانها إنارة القارئ وإمتاعه بمؤانسة الكتاب.
وحول موضوع المهرجانات أكد الوزير انه بصدد التدارس في صلب الحكومة المؤقتة بشان كيفية استئناف تنظيم المهرجانات والتظاهرات الثقافية حسب ما تقتضيه الظروف الأمنية ولاحظ في هذا السياق انه سيتم مراجعة ملفات الدعم وان الوزارة ستعمل حسب ما يتوفر لها من إمكانيات مادية ذاتية على إعادة إيقاع المهرجانات والاحتفالات حتى لا يحرم الشعب من التعبير عن فرحته بثورته العظيمة .