كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

قتل قس بمدرسة الراهبات بمنوبة والداخلية تستنكر بشدة وفتح تحقيق في الجريمة

نشرت : 2011/02/18

18 فيفرى 2011 - وات - عثر يوم الجمعة على جثة القس"ماراك ماريوس ريبنسكي" مقتصد مدرسة الراهبات بمنوبة وهو بولوني الجنسية مذبوحا بأحد مستودعات المدرسة الواقعة بنهج ابن الجزار بمنوبة وفقا لما أفادت به أسقفية تونس التي ذكرت في بلاغ لها أنه تم إعلام الآباء الساليزيين وعائلة الراهب وكذلك سفير بولونيا بتونس بهذه الحادثة.
وأفاد ناجي خذرى مساعد مقتصد المدرسة الراهبات بمنوبة لمراسل "وات" أن الراهب الذي يبلغ من العمر 34 سنة تعرض للضرب قبل أن يتم ذبحه ووضعه بمستودع المدرسة.
وعبرت وزارة الداخلية في بيان تلقت "وات" نسخة منه مساء الجمعة 18 فيفرى 2011 عن بالغ الاستياء لنبأ قتل القس البولوني ماراك ماريوس ريبنسكي متهمة "مجموعة من الإرهابيين الفاشيين ذوى الاتجاهات والمرجعيات المتطرفة" بالوقوف وراء هذه الجريمة "وفق ما تؤكد ذلك طريقة الاغتيال والأبحاث المجراة في الغرض".
واستنكرت الوزارة "استغلال هؤلاء المتشددين للظرف الاستثنائي الراهن من أجل تعكير صفو النظام العام وإدخال البلاد في دوامة من العنف والفوضى وبث الرعب في صفوف المواطنين سيما مع تعمد بعض دعاة التطرف في المدة الأخيرة رفع شعارات معادية ومتطرفة في بعض المسيرات الداعية لرفض الآخر والى التطرف والعنصرية والتمييز الديني" والعودة بالبلاد إلى قرون إلى الوراء.
ونددت الداخلية في بيانها "بكل شدة بهذا الاعتداء السافر" متوعدة "مرتكبيهومحرضيه بعقاب صارم" ومطمئنة "كافة المواطنين والأجانب خصوصا ببذل كافة طاقاتهالإحلال الأمن والتصدي لجميع الاعتداءات وردعها بما يتناسب وحدتها".
ودعت وزارة الداخلية "كافة التونسيين لليقظة والمساهمة من موقعهم في التصديلهذه الجرائم الإرهابية الخطيرة دعما لاستقرار الأوضاع ومحافظة على مكاسب الثورة".
وقد تم فتح تحقيق في هذه الجريمة لدى قاضي التحقيق بمحكمة منوبة.