كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

الوزير الأول يستقبل رئيس أساقفة تونس

نشرت : 2011/02/20

 20 فيفرى 2011  - وات - قدم السيد محمد الغنوشي الوزير الأول بالحكومة المؤقتة للسيد مارون لحام رئيس أساقفة تونس تعازيه ومشاعر تعاطفه ومواساته اثر جريمة الاغتيال الشنيعة التي استهدفت القس البولوني ماراك ماريوس ريبنسكي.
وجدد الوزير الأول لدى استقباله يوم الأحد لرئيس أساقفة تونس استنكار الحكومة المؤقتة لهذه الجريمة البشعة التي صدمت مشاعر كافة التونسيين والتونسيات مبينا أنها تتنافى مع ما عرفت به تونس على امتداد تاريخها من تسامح وتعايش ووسطية واعتدال.
وأكد السيد محمد الغنوشي العزم على بذل قصارى الجهد للكشف بسرعة عن مرتكبي هذه الجريمة النكراء وتقديمهم إلى العدالة.
ومن جهته أعرب السيد مارون لحام عن الاستعداد بعد الكشف عن الحقيقة للمغفرة والسماح والصفح "للسير سويا على درب نمو وازدهار تونس هذا البلد الذي يحبنا ونحبه".
وأضاف قائلا "نحن في انتظار نتيجة التحقيقات الجنائية حتى لا نستبق الأحداث" مشددا على إن المستقبل سيكون أفضل وعلى إن هذا العمل الشنيع الذي تشهده تونس لأول مرة لن يقف حاجزا أمام تواصل تواجد الأديان والثقافات بها.