كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

ما يفوق 41 مليار مليم قيمة الأموال المحجوزة بقصر سيدى الظريف

نشرت : 2011/02/21

تونس 21 فيفرى 2011 - وات - تفوق الأموال التي تم استلامها يوم السبت 19 فيفرى 2011 بقصر سيدى الظريف حسب بلاغ البنك المركزي التونسي يوم الاثنين ما قيمته 41 مليار من المليمات (535 881 225 41 مليم)  تتمثل في 790 167 640 22 مليم بالعملة التونسية وما يقابل 745 713 585 18 مليم بالعملة الأجنبية "تم احتساب هذه المبالغ على معدل أسعار العملات بالدينار التونسي فيما بين البنوك ليوم 17 فيفرى 2011" والتي تتوزع كما يلي:
  • 670 062 8 اورو أي ما يقابل 906 465 575 15 مليم
  • 324 099 2 دولار أمريكي أي ما يقابل 903 906 990 2 مليم
  • 400 3 دولار كندى أي ما يقابل 460 868 4 مليم
  •  60 فرنك سويسرى أي ما يقابل 704 88 مليم
  • 325 جنيه استرليني أي ما يقابل 660 738 مليم
  • 300 جنيه مصري أي ما يقابل 701 72 مليم
  •  46 ريال سعودي أي ما يقابل 284 17 مليم
  •  900 14 ليرة تركية أي ما يقابل 290 439 13 مليم
  •  000 122 ليرة لبنانية أي ما يقابل 837 115 مليم
وقد تولت المصالح المختصة للبنك المركزي التونسي وفقا للبلاغ ذاته التثبت من صلوحية الأوراق النقدية الأجنبية تجنبا للأوراق المزيفة بحضور ممثلين عن اللجنة الوطنية لتقصي الحقائق حول الرشوة والفساد. مع العلم أن أغلبية هذه الأوراق متأتية من بنوك أجنبية كما يبرزه طابع البنك الموجود على بطاقات حزم الأوراق النقدية.
ويضيف ذات المصدر انه وبعد التثبت في العملة الأجنبية تبين أن إحدى الحزمات المتسلمة بالدولار الأمريكي من فئة مائة دولار تضمنت ورقة مزيفة من نفس الفئة إضافة إلى وجود ورقتين من فئة عشرة دولارات عوضا عن مائة دولار وبالتالي استقر المبلغ الجملي بالدولار الأمريكي في مستوى 324 099 2. ويفيد البنك المركزي انه يجرى حاليا التثبت من صلوحية الأوراق النقدية التونسية وعددها.
وتجدر الإشارة إلى أن جل الأموال بالدينار التونسي تحمل بطاقات البنك المركزي التونسي كما هو جار به العمل بالنسبة لكل الأموال التي تسحب من خزينة البنك المركزي التونسي.
وتتأتي الأوراق النقدية التي وجدت في قصر سيدى الظريف من مصادر أربعة وهي على التوالي :
  • أولا مبالغ سحبت مباشرة من البنك المركزي التونسي عن طريق أذون سحب صادرة عن الخزينة العامة للبلاد التونسية لصالح رئاسة الجمهورية.
  • ثانيا استبدال أوراق نقدية مستعملة من فئة 10 و20 و30 دينارا مقدمة من مصالح رئاسة الجمهورية بأوراق نقدية جديدة من فئة 50 دينار.
  • ثالثا صرف كميات من العملة الأجنبية مقدمة من مصالح رئاسة الجمهورية مقابل الدينار التونسي.
  • رابعا سحب مبالغ من البنوك علما وان البنوك تتزود مباشرة من البنك المركزي التونسي بحزم أوراق مالية تحمل بطاقة البنك المركزي التونسي أو بطريقة غير مباشرة عبر شركة البنكية للخدمات المختصة في نقل العملة.وتكون هذه الحزم عندئذ تحمل بطاقات هذه الشركة.
ويفيد البنك المركزي التونسي انه سيتم خلال الفترة القادمة حصر كل العمليات التي تم فيها الحصول على أموال مباشرة من البنك المركزي التونسي عبر إحدى الطرق أنفة الذكر وانه سيتولى تقديم تقرير في الغرض إلى اللجنة الوطنية لتقصي الحقائق حول الرشوة والفساد. 
يذكر أن اللجنة الوطنية لتقصي الحقائق حول الرشوة والفساد تسلمت اليوم الاثنين كميات الذهب التي تم الكشف عنها في قصر سيدى الظريف وأودعتها بالخزينة العامة للبلاد التونسية.