كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

وزير الشؤون الخارجية يستقبل مساعد كاتب الدولة للشؤون الخارجية السويسري

نشرت : 2011/03/02

2 مارس 2010  -وات- أعرب محمد مولدي الكافي وزير الشؤون الخارجية عن الارتياح لمستوى العلاقات التونسية السويسرية مؤكدا عزم تونس على المضي قدما في التعاون مع الكنفدرالية السويسرية.
واستعرض خلال لقائه بعد ظهر اليوم الأربعاء بمقرالوزارة "مارسيل ستوتز" مساعد كاتب الدولة السويسري للعلاقات الخارجية القرارات التي اتخذتها الحكومة المؤقتة منأجل تأمين الانتقال الديمقراطي في تونس وتطوير حقوق الإنسان والحريات الأساسية. وحيا القرار العاجل للمجلس الفيدرالي القاضي بتجميد ممتكلمات الرئيس المخلوع والمقربين منه في سويسرا.
وأفاد المسؤول السويسري في تصريح أدلى به لوات عقب اللقاء أن زيارته إلى تونس تتنزل في إطار تعزيز التعاون بين البلدين مشيرا إلى إن المباحثات تناولت تجميد أملاك المالية والعقارية للرئيس المخلوع والمقرين منه من قبل الكنفدرالية السويسرية في انتظار إرجاعها إلى الشعب التونسي.
وأضاف أن المقابلة تناولت كذلك المساندة السياسية والديبلوماسية الذي يمكن أن تقدمها سويسرا إلى تونس على مستوى الهيئات الدولية سيما على مستوى حشد الدعم المالي الدولي.
وقال من جهة أخرى إن سويسرا تتابع بكل انتباه الوضع الإنساني بالحدود التونسية الليبية مذكرا بأن الكنفدرالية السويسرية سبق لها أن أرسلت خبراء في الماء الصالح للشراب والمرافق الصحية لفائدة اللاجئين المخيمين على الحدود التونسية للتصدي لكل المخاطر الصحية المحتملة في انتظار عودتهم إلى بلدانهم الأصلية.
كما بين أن سويسرا تدعم ماليا تحرك اللجنة الدولية للهلال الأحمر بتونس خاصة على مستوى تركيز "خيام العبور" معلنا عزم بلاده على تعزيز الدعم المالي للهلال الأحمر التونسي إلى جانب إيفاد بعثة للهلال الأحمر السويسري لتونس.
وردا على سؤال حول ممتلكات أسرة بن علي المجمدة في سويرا قال "مارسيل ستوتز" إنكل هذه الممتلكات قد تم تجميدها طبقا للقرار رقم 184 من الدستور السويسري وأن وفدا سويسريا من الخبراء كان حل الأسبوع المنقضي بتونس من أجل تباحث هذه المسألة في انتظار إيفاد لجنة إنابة عدلية تونسية إلى سويسرا لحسم هذه المسالة قانونيا.
وأشار إلى استعداد سويسرا لمساندة تونس في الانتقال الديمقراطي بتقديم الدعم الفني وفقا لخيارات الشعب التونسي السياسية.