كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

حالة من الفوضى والفلتان تسود جهة قفصة

نشرت : 2011/03/04

4 مارس 2011 - وات - تسود منذ يوم الخميس بمدينة قفصة حالة من الفوضى والفلتان الأمني يمثل قطع الطرق ومنع حركة جولان السيارات ابرز مظاهرها.
ففي غياب تام لقوات الأمن الداخلي انتشرت مجموعات من الشباب في مفترقات الطرق والشوارع الرئيسية للمدينة حيث قاموا بسد الطرقات ومنع حركة الجولان بإحراق العجلات المطاطية وحاويات الفضلات.
وعاينت مراسلة وكالة تونس إفريقيا للأنباء بقفصة عمليات منع دخول السيارات والحافلات والشاحنات إلى المدينة والخروج منها وخاصة على مستوى مفترق الديوانة والطريق المؤدية إلى ولاية توزر وأم العرائس وضاحية سيدي احمد زروق وكذلك إلى المنطقة الصناعية بالعقيلة.
واضطر سواق السيارات إلى المرور عبر طرق ومسالك فرعية فيما اجبر سكان ضاحية سيدي احمد زروق وعمال المنطقة الصناعية مساء الخميس على العودة إلى منازلهم مترجلين ليقطعوا مسافات تتراوح ما بين 5 و20 كيلومترا.
كما قرر سواق سيارات التاكسي توقيف العمل بمدينتي قفصة القصر بسبب حالة الفوضى والفلتان.
وتوقفت منذ الخميس والى حد اليوم حركة حافلات النقل البلدي بمدينتي قفصة والقصر وكذلك الحافلات المتوجهة إلى منطقة الجريد ومدن المتلوي وأم العرائس والرديف.
كما قامت مجموعة أخرى بغلق حركة المرور على مستوى المفترق الدائري الذي تتفرع منه الطرقات المؤدية إلى الحي الإداري الذي يضم خاصة مركز الولاية والإذاعة والمحكمة الابتدائية وتولت حرق العجلات المطاطية والحاويات واستعمال قوارير البنزين.
وتوجه عدد من نفس هذه المجموعة إلى مبنى الإذاعة الجهوية بقفصة وتمكنوا من اقتحامها وجابوا أروقتها باحثين عن العاملين بوحدة الإنتاج التلفزي إلى أن قامت عناصر من الجيش الوطني بإخراجهم بعد التأكد من عدم تواجد العاملين بهذه الوحدة.
وعلمت مراسلة "وات" انه تم حجز قارورة بنزين لدى احد المقتحمين دون أن يقع إيقافه.
كما تمت معاينة تعطل حركة الجولان بين مدينتي القصر وقفصة بعد أن قامت مجموعات أخرى بقطع الطريق على مستوى قنطرة وادي بياش وكذلك على مستوى الطريق الوطنية التي تربط بين قفصة وقابس بعد أن تعمدت مجموعات أخرى أصيلة منطقة القطار منع حركة الجولان.