كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

رئيس البرلمان الأوروبي : الطريق إلى الديمقراطية طويلة ولا داعي للانتظار أكثر

نشرت : 2011/03/18

18 مارس 2011 - وات - "إن تاريخ 24 جويلية لانتخاب المجلس التأسيسي طموح ولكنه واقعي" ذلك ما صرح به رئيس البرلمان الأوروبي جارزي بوزاك خلال ندوة صحفية عقدها يوم الجمعة 18 مارس 2011 بتونس.
وأضاف بوزارك الزعيم الأسبق لحركة "التضامن" البولونية "أن الطريق إلى الديمقراطية طويلة ولا داعي للانتظار أكثر" مؤكدا أن أوروبا مستعدة لتقديم كل التجارب التي بحوزتها في مجال تنظيم الانتخابات لتونس إن هي أبدت رغبتها في ذلك على أساس شراكة جديدة ترتكز أكثر على القيم والمبادئ وعلى توخي نهج الشفافية والانفتاح .
وشدد على أن أوروبا مستعدة كذلك لمساعدة الاقتصاد التونسي من خلال مشاريع ملموسة سيقع تشخيصها في غضون اشهر قليلة بالتشاور مع المسؤولين التونسيين مؤكدا التزامه بتيسير تنفيذ هذه المبادرات.
ووصف رئيس البرلمان الأوروبي محادثاته مع كبار المسؤولين بالحكومة المؤقتة ومع رئيس الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي بـ "البناءة" معربا عن ارتياحه للقاء الذي جمعه بثلة من الشباب والطلبة إلى جانب ممثلين عن المجتمع المدني بعد ظهر الجمعة خلال ندوة حول الانتقال الديمقراطي في تونس.
وأوضح أنه ستكون له لقاءات هذا المساء بمسؤولين عن كل من الحزب الديمقراطي التقدمي وحركة النهضة والتكتل الديمقراطي من اجل العمل والحريات.
وحيا جارزي بوزاك ثورة الشعب التونسي قائلا "أننا نمر بلحظة تاريخية وان رياح التغيير تهب على كامل العالم العربي ولا يمكن لأي ديكتاتور مقاومتها".
ورفض رئيس البرلمان الأوروبي تقديم تصريح واضح بخصوص الوضع في ليبيا مشيرا إلى أن الوضعية في هذا البلد مرشحة للتصعيد من فينة لأخرى. وقال "أنه يجب على مجلس الأمن التحرك في اتجاه الإيقاف الفوري لممارسات القذافي في حق شعبه".
ووصف قرار فرض حظر جوي على ليبيا "بالخطوة الايجابية" معربا عن الأمل في أن يجد هذا القرار طريقه إلى التطبيق بسرعة .
وأضاف أن قرار القذافي المتعلق بوقف إطلاق النار يعتبر مرحلة أولى لكنها لا تعدو أن تكون سوى بداية انتقال للسلطة "لان نظام القذافي فقد كل شرعية وعليه أن يرحل".