كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

الحكومة الايطالية ستمنح لتونس قروضا إضافية تبلغ قيمتها 150 مليون اورو

نشرت : 2011/03/25

25 مارس 2011  -وات - أفاد وزير الشؤون الخارجية الايطالي "فرانكو فراتيني" قبيل مغادرته تونس في أعقاب زيارة عمل، أن "ايطاليا مستعدة للمساعدة على العودة الطوعية للتونسيين ولتمويل مشاريع صغرى بالجمهورية التونسية".
وأكد في لقاء مع الصحافة بمطار تونس قرطاج، التزام ايطاليا بضمان تنفيذ هذه المشاريع عبر متابعتها المتواصلة مبينا أن 15 ألف تونسي سافروا بصورة غير شرعية منذ جانفي 2011 إلى إيطاليا.
وأضاف قوله "لقد قمنا بتحسيس المناطق الايطالية من أجل تنفيذ مشاريع توأمة مع المناطق التونسية بهدف دعم التنمية بتونس".
وأفاد أنه تلقى من الحكومة التونسية المؤقتة ضمانات وتعهدات بشأن مقاومة الهجرةغير الشرعية مؤكدا أن الاتصالات مع أعضاء هذه الحكومة قد توجت باتفاقية تنص على التحكم بصورة أفضل في تدفق المهاجرين في كنف احترام الكرامة الإنسانية.
وأوضح أن إيطاليا تتعهد من جانبها بتقديم المساعدة على صعيد حراسة الحدود ومراقبتها من خلال توفير تجهيزات وأدوات وكذلك عن طريق التكوين مشيرا إلى أنه سيتم تعبئة 80 مليون اورو لهذا الغرض.
وفي ما يتعلق بالتعاون الثنائي بين أن الحكومة الايطالية ستمنح لتونس قروضا إضافية تبلغ قيمتها 150 مليون اورو بهدف المساعدة على إعادة تنشيط الاقتصاد التونسي وبالخصوص في المناطق الداخلية عبر دعم إحداث مؤسسات صغرى ومتوسطة.
وأكد أن الأولوية ستعطى في مجال التعاون خلال الفترة القادمة للتكوين المهني ولمقاومة التلوث البحري والنهوض بالصيد البحري مشيرا إلى الموارد البحرية الهامة التي تتوفر بتونس والتي ينبغي الحفاظ عليها ومعلنا أن "ايطاليا مستعدة لتمويل مشروعلل نهوض بالأنشطة المتصلة بالصيد البحري".
وأعرب الوزير الايطالي عن الإرادة التي تحدو بلاده لمساعدة قطاع السياحة التونسي على استعادة نشاطه وعلى تشجيع وحفز السياح الايطاليين المحتملين على العودة الى تونس مشيرا الى انطلاق سلسلة من حملات الإشهار نحو الوجهة التونسية انطلاقا من شهرأفريل المقبل في ايطاليا.
وأضاف أن "الاتحاد الأوروبي لم يكن قادرا على إبداء اهتمام ملموس بتونس في هذا الظرف الاستثنائي إلا أن ايطاليا، الشريك الاقتصادي الثاني لتونس الذي يساند ثورتها، قد قام بذلك" مضيفا أن "مشاريع تعاون ثنائي يتم تنفيذها حاليا باستثمارات تبلغ 100 مليون اورو".