كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

بن عاشور يرفع جلسة مجلس الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة ويهدد بالاستقالة

نشرت : 2011/03/30

30 مارس 2011 - وات -­ أعلن الأستاذ عياض بن عاشور رئيس الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي بعد نقاشات حادة وجدل كبير، عن رفع جلسة مجلس الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة المنعقدة عشية الأربعاء بمقر مجلس المستشارين مهددا بالاستقالة من رئاسة الهيئةو ذلك قبل أن يغادر القاعة في حالة انفعال.
وقال قبيل مغادرته القاعة أن هناك بعض الأعضاء في مجلس الهيئة لهم إرادة واضحة في تأجيل انتخابات المجلس التأسيسي مضيفا قوله "بصفتي رئيس الهيئة العليا أرفض أن أكون جزءا من هذه العملية كما أرفض هذا التوجه لأنني أعمل من موقعي على تحقيق إرادة الشعب."
وتابع بن عاشور يقول "إذا كان البعض يريد تعطيل المسار الانتخابي فإنني سأقدم استقالتي من رئاسة الهيئة العليا لتحقيق أهداف الثورة" وذلك قبل أن يغادر قاعة الجلسات ثم مقر مجلس المستشارين.
يذكر أن توجهات العمل الحكومي خلال هذه الأيام خاصة في ما يتصل بتعيين وزيرداخلية جديد قد استقطبت النقاشات في بداية مداولات ومناقشات هذه الجلسة.
فقد أعرب عدد كبير من أعضاء مجلس الهيئة عن رفضهم لقرار الوزير الأول بالحكومة المؤقتة تعيين الحبيب الصيد وزيرا للداخلية سيما وان هذا التعيين جاء من دون الأخذ برأي الهيئة وفق ما جاء في الفصل الثاني من المرسوم المتعلق بإحداثها حسب تعبيرهم ملاحظين أن وزير الداخلية الجديد يعد من رموز النظام السابق.
كما استأثر مشكل عدم استكمال تمثيل الجهات صلب مجلس الهيئة، والتركيز فيمداولاتها على الجانب الفني، أي دراسة مشاريع المراسيم والقوانين على حساب الجانبالسياسي بحيز هام من هذه النقاشات.
وفي رده على هذه التدخلات أفاد عياض بن عاشور انه ستعقد جلسة يوم الاثنين القادمبين الأعضاء والوزير الأول الباجي قائد السبسي لمناقشة مختلف القضايا السياسيةمضيفا أن هذه اللقاءات ستصبح دورية وسيتم ضبط روزنامة للغرض.
وأكد من جهة أخرى أن انتخابات المجلس التأسيسي ليست مطلبا اعتباطيا كما يعتقدالبعض بل هي مطلب شعبي لا يجب تأجيله مؤكدا أن "الشعب هو الذي فرض على الحكومة هذاالموعد".
وفي ما يتعلق بتمثيلية الجهات صلب مجلس الهيئة أوضح بن عاشور أنه من المتوقع التوصل غدا الخميس إلى ضبط القائمة النهائية لممثلي الجهات لتنطلق الهيئة في العمل بكافة أعضائها في اقرب الآجال.