كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

إلغاء تأشيرة عبور التونسيين إلى الأراضي الليبية

نشرت : 2011/04/08

8 أفريل 2011  -وات -  قامت السلطات الليبية بداية من اليوم الجمعة بإلغاء العمل بنظامي التأشيرة وتغيير العملة على التونسيين الراغبين في عبور الحدود التونسية باتجاه ليبيا.
ورغم دخول هذا القرار حيز التنفيذ منذ صباح اليوم إلا أن حركة العبور نحو ليبيا لم تستأنف بعد نسقها السابق للأحداث الجارية حاليا في ليبيا إذ لم يسجل دخول سوى 4 أفراد للأراضي الليبية.
وخلال لقاء مع عدد من التجار ممن تمثل لهم ليبيا وجهة أساسية لتغذية نشاطهم التجاري لم ينف أغلبهم إمكانية العودة مستقبلا إلى سالف نشاطهم.
وقال هؤلاء التجار انهم يتابعون بانتباه تطورات المشهد في ليبيا مؤكدين انه إذا طالت هذه الوضعية فانهم سيضطرون الى معاودة نشاطهم رغم ما قد يتعرضون له من صعوبات ومخاطر.
ومن ناحية أخرى لا يزال نسق توافد الليبيين عبر معبر رأس جدير في تزايد مقارنة مع بقية الجنسيات. وقد سجل يوم أمس دخول 2196 ليبيا من مجموع 3190 عابرا للحدود التونسية الليبية.
وقد مر اليوم بين الساعة الثامنة صباحا والرابعة عصرا أكثر من 800 ليبي فيما استطاع 13 فلسطينياعلى الجانب الآخر من الحدود ممن كانوا عالقين على المعبر الحدودي بعد منعهم من الدخول إلى التراب التونسي بطلب من السفارة الفلسطينية من العودة إلى ليبيا.
ويناشد ثلاثون فلسطينيا يقيمون بمخيم الإمارات العربية المتحدة المجتمع الدولي ترحيلهم إلى أية وجهة يختارونها.
وقد عبر اليوم عدد من الدبلوماسيين المنفذ الحدودي برأس جدير ومن بينهم دبلوماسي سوداني وسفير السينغال في ليبيا رفقة مستشاره. وتوجه جميعهم مباشرة إلى مطار تونس قرطاج الدولي.
من جهة أخرى قامت مجموعة من الشباب العاطل عن العمل ببن قردان صباح اليوم بمنع السيارات الموضوعة على ذمة المنظمات الأممية من التحرك احتجاجا على عدم تمكينهم من فرص التشغيل التي أتاحتها هذه المنظمات.
وعبر الشباب المحتج عن استيائه من استنجاد هذه المنظمات بعدد من اللاجئين للقيام بخدمات داخل المخيمات يرون أنهم الأجدر بالقيام بها نظرا لحالة البطالة التي يعيشونها.
وقد أفضت هذه الاحتجاجات إلى قبول تشغيل عدد من هؤلاء الشباب مع تقديم وعود للبقية بتشغيلهم عندما تتوفر الفرصة.