كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

استعداد البنك الدولي لمساعدة تونس فى هذه المرحلة الانتقالية

نشرت : 2011/04/09

9 افريل 2011  -وات-  يعمل البنك الدولي بالتعاون مع الحكومة التونسية على تقديم الدعم لتونس في شتى المجالات في اتجاه تحقيق مزيد من الشفافية وترسيخ المواطنة التشاركية والمسؤولية الاجتماعية.
 
ويرمي هذا التمشي حسب السيد سيمون غراي المدير المكلف بالدول المغاربية في البنك الدولي إلى إحداث مواطن شغل ومعاضدة نمو القطاع الخاص وكذلك دعم الاندماج الاقتصادي والاجتماعي من خلال توفير الشغل في المناطق الأقل حظا.
 
وأضاف أن تحقيق نتائج ملموسة في هذا الصدد يتطلب حوكمة رشيدة على كل الأصعدة وهوما دعا البنك الدولي إلى تعبئة المساندة الضرورية والخبرات والتجارب الدولية للغرض.
 
وتأتى هذه الاستنتاجات التي تضمنها بلاغ إعلامي صادر عن البنك الدولي على اثرالزيارة التي أدتها السيدة "شامشاد اختار" نائبة رئيس البنك العالمي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا الى تونس من 6 إلى 9 افريل 2011.
وقد أجرت السيدة شامشاد اختار سلسلة من المباحثات خاصة مع الباجي قائد السبسيرئيس الحكومة المؤقتة وعبد الحميد التريكي وزير التخطيط والتعاون الدولي ومصطفى كمال النابلي محافظ البنك المركزي التونسي. كما التقت عياض بن عاشور رئيس اللجنة العليا لتحقيق أهداف الثورة والإصلاح السياسي والانتقال الديمقراطي.
وصرحت السيدة شامشاد اختار اثر لقاء جمعها بوزير المالية أن "البنك يعمل مع السلط التونسية من اجل تقييم التوازنات الجملية للاقتصاد التونسي ودراسة حاجيات البلاد من البرامج الخصوصية.
وقد نظم البنك الدولي في هذا الصدد سلسلة من المشاورات مع عدد من ممثلي المجتمع المدني مكنت من إجراء تبادل ثري مع ثلة من الأكاديميين وجمعيات القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية.
ولاحظت السيد شامشاد اختار في أعقاب هذه المحادثات انه يتعين خلال الأسابيع والأشهر القادمة تكثيف التفاعل مع المجتمع المدني الذى "لم تتح له الى حد الانمجالات وفرص التعبير عن رأيه."
وبين البنك الدولي في بلاغه انه تسنى للسيدة اختار خلال هذه الزيارة تدارس قضايا هامة والتعرف على التحديات المطروحة في مجالات الحوكمة الرشيدة والتشغيل واختلال التوازن بين الجهات. كما أتاحت هذه الزيارة التأكيد على مساندة البنك الدولي للشعب التونسي الذي يكتب صفحة جديدة من تاريخه".