كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

بحث التعاون التونسي الألماني في المجال العسكري

نشرت : 2011/04/14

14 افريل 2011  - وات - مثلت آفاق الشراكة التونسية الألمانية، والتعاون الثنائي في مجالات عسكرية، ودعم ألمانيا لتونس في مرحلتها الجديدة وفي مساعيها للحصول على مرتبة الشريك المتقدم، ابرز محاور المحادثة التي أجراها وزير الدفاع الوطني عبد الكريم الزبيدي صباح الخميس بمقر الوزارة مع سفير ألمانيا بتونس هورست ولفرام كيرل.
وذكر الوزير بالمناسبة بمساهمة الجيش الوطني خلال هذه الفترة الدقيقة التي تمر بها تونس، في حفظ النظام العام وحماية المواطن والممتلكات العامة والخاصة، وصون المنشات الحساسة بالتعاون مع قوات الأمن الداخلي، مشيرا إلى أن كل الوحدات العسكرية ستعود إلى ثكناتها حالما يستتب الأمن في جميع مناطق البلاد.
وأشاد من جهة أخرى بمستوى العلاقات المتميزة التي تربط بين تونس وألمانيا سيماوان "ألمانيا تعتبر شريكا اقتصاديا متميزا لتونس في كل المجالات"، مؤكدا على ضرورة تدعيم التعاون العسكري في مجالات الصحة العسكرية والتكوين المهني في الجيش والمشاريع ذات البعد التنموي.
ولاحظ أن هذه العلاقات الوطيدة من شانها أن تساعد ألمانيا على مساندة تونس للحصول على مرتبة الشريك المتقدم مع الاتحاد الأوروبي وعلى المساهمة في دعم التنمية المستديمة وخاصة في مجالي الاستثمار والتشغيل وفي تنشيط القطاع السياحي بتونس.
وعبر السفير الألماني من جهته عن تقدير الحكومة الألمانية لثورة العب التونسي ومساندتها له في ما يبذله من اجل تحقيق الديمقراطية وضمان الحرية وحقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية.
وأشار إلى انه قد تم إحداث خلية متابعة صلب وزارة الشؤون الخارجية الألمانية لبحث سبل تقديم المساعدة للشعب التونسي مفيدا أن هذه الخلية أقرت تخصيص اعتماد ماليقدره 35 مليون أورو لانجاز بعض البرامج بتونس.
ونظر الطرفان في سبل دعم التعاون الثنائي العسكري في العديد من المجالات ومنبينها العناية بمنظومة التكوين المهني في الجيش لاسيما في ولايتي القصرين وسيدي بوزيد، كما استعرضا آفاق التعاون في مجال الصحة العسكرية وبالخصوص دعم الإمكانيات الحالية للمركز العسكري لنقل الدم.
وتناولت المحادثة أيضا سبل مساهمة ألمانيا في تعزيز قدرات الجيش الوطني للإسهام في مقاومة ظاهرة الهجرة غير الشرعية.