كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

وزير الخارجية الفرنسي يزور تونس الأسبوع القادم

نشرت : 2011/04/16

16 أفريل 2011 - وات - أفاد وزير الخارجية الفرنسي الان جوبي وفق ما أوردته يوم السبت وكالة الأنباء الفرنسية انه سيؤدي زيارة إلى تونس خلال الأسبوع القادم .
وتأتي هذه الزيارة التي هي الأولى لجوبي إلى تونس منذ توليه مهامه في غرة مارس 2011 على راس الديبلومسية الفرنسية في ظرف تتعالى فيه أصوات محذرة من ضعف المساندة الدولية.
وأعلنت أوساط مقربة من الوزير الفرنسي ان هذه الزيارة التي لم يكشف عن موعدها بعد ستكون في غضون الأسبوع القادم.
وصرح جوبي إلى عدد من الصحفيين على هامش ملتقى نظمته وزارة الخارجية الفرنسية بمعهد العالم العربي بباريس بعنوان "الربيع العربي" "لم يقع التخلي إطلاقا عن تونس، ونحن نبذل جهدا كبيرا لمساعدتها" مضيفا بقوله "ساتحول الى تونس خلال الأسبوع القادم".
وأضاف "إذا لم يستعد الاقتصاد نشاطه، فسيكون الانتقال الاقتصادي أصعب، لذا فمن الأجدى بالنسبة لنا كدول شمال الاستثمار بشكل مكثف لمساعدة البلدان التي تعيش فترة انتقال ديمقراطي حتى تتمكن من استعادة توازناتها الاقتصادية وتحقيق نسق نمو كاف".
ومن ناحيته لاحظ رجل الاقتصاد غي سور مان احد المشاركين في ملتقى"الربيع العربي" "إن إرساء الديمقراطية يتطلب نسبة نمو تتراوح بين 8 و10 بالمائة وهو أمر ممكن".
أما رئيسة الفيدرالية الدولية لحقوق الإنسان سهير بلحسن، فقد انتقدت بشدة موقف كل من الاتحاد الأوروبي وفرنسا من ثورة تونس الذي اتسم بكثير من الخشية والتردد حسب قولها.
وأضافت باستياء "السياحة تتراجع والعديد من المؤسسات تغلق أبوابها", داعية أوروبا لمزيد الاهتمام بتونس في مجالات أخرى وليس فقط في مجال مكافحة الهجرة غير الشرعية.
وتوجهت بلحسين إلى الحاضرين في الملتقى وفي مقدمتهم الان جوبي بالقول "هناك تهديدات محدقة بالثورة التونسية تتمثل خاصة في ما قد تولده مشاعر خيبة الأمل من عدم تحقيق التقدم لدى الشعب التونسي من إرهاصات".