كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

الرئيس الفلسطيني يؤكد عقب لقائه بالوزير الأول: تونس لا تستحق إلا أن تكون مزدهرة

نشرت : 2011/04/19

19 أفريل 2011 - وات - أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس عقب لقائه بعد ظهر الثلاثاء بقصر الحكومة بالقصبة بالوزير الأول في الحكومة المؤقتة الباجي قائد السبسي الانسجام والتوافق الدائمين بين مواقف وآراء تونس وفلسطين بشان مختلف القضايا قائلا "تونس وفلسطين كلمة واحدة، ورأي واحد، وموقف واحد".
وأضاف انه منذ بدايات القضية الفلسطينية حتى اليوم، لم يسجل بين فلسطين وتونس أي خلاف أو تباين في الآراء، "ففلسطين كانت تستمع دوما إلى كلمة واحدة مفادها: نحن مع فلسطين ومع ما يقرره الفلسطينيون".
وذكر محمود عباس بالدور التاريخي لتونس في احتضان أبناء شعبه على أرضها لمدة تزيد عن 15 سنة قبل عودتهم إلى وطنهم الأم.
وأوضح أن الحديث مع الوزير الأول في الحكومة المؤقتة تناول العملية السياسية في فلسطين والمفاوضات مع اللجنة الرباعية الدولية ورحلته المرتقبة يوم الأربعاء إلى فرنسا وذلك لمزيد التشاور وتنسيق المواقف بين الجانبين.
وأشار أبو مازن إلى أنه تطرق في محادثاته مع السيد الباجي قائد السبسي لملف المصالحة الفلسطينية مؤكدا في هذا الصدد التزامه بالمبادرة التي طرحها على أهل غزة والتي أكد فيها استعداده للذهاب إلى هناك لتشكيل حكومة وحدة وطنية، حكومة تكنوقراط تحدد موعدا للانتخابات.
وقال إنه في انتظار جواب "واضح وصريح من حكومة حماس" معربا عن أمله في أن يكون هذا الجواب ايجابيا. وأضاف في هذا المضمار "نريد أن نتعاون ،نريد فعلا وحدة الوطن وتكوين دولة فلسطينية ولا نريد للوطن أن يكون ممزقا".
وأعرب محمود عباس عن تمنياته لتونس وشعبها بمزيد الاستقرار والازدهار قائلا "تونس لا تستحق إلا أن تبقى مزدهرة".
وقد جرى اللقاء بحضور الوزير لدى الوزير الأول رافع بن عاشور وعضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات والناطق الإعلامي باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة وسفير فلسطين بتونس سلمان الهرفي.