كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

فاليزا: سأكون أول المساندين لهذا البلد الجميل للحصول على جائزة نوبل للسلام

نشرت : 2011/04/28

 28 افريل 2011 - وات - أشار رئيس بولونيا الأسبق والمتحصل على جائزة نوبل للسلام لاش فاليزا أن الثورتان التونسية والبولونية تلتقيان حول جملة من المبادئ والقيم الكونية أبرزها النضال من اجل الحرية والعدالة والديمقراطية.
وأكد خلال ندوة صحفية عقدها عشية اليوم الخميس على هامش مشاركته في الحمامات في المنتدى الدولي لمجلة حقائق أن الانتقال من الدكتاتورية إلى الحرية والديمقراطية مسار صعب ويحتاج إلى الوقت لتنضج العملية وتعطي ثمارها مشددا على ضرورة الالتزام بالقضايا الأساسية ولاسيما إعطاء فرص التشغيل.
وقال فاليزا "أن تونس نجحت في صنع ثورتها وفي التغيير وإذا ما توصلت إلى إتمام الجزء الثاني من هذه العملية والمتعلقة بالنجاح في مرحلة إعادة البناء فسأكون أول المساندين لهذا الشعب ولهذا البلد الجميل للحصول على جائزة نوبل للسلام ."
وكان رئيس بولونيا الأسبق قدم مداخلة في أشغال للدورة 14 للمنتدى الدولي لمجلة حقائق حول "الثورة التونسية وتحديات الانتقال الديمقراطي ودور المجتمع المدني" شدد فيها على أن تعزيز التضامن وتوسيع المشاركة لمختلف أفراد المجتمع شرطان ضروريان لتحقيق نجاح الثورة، مبرزا حاجة تونس الملحة في هذا الظرف إلى تضامن الجميع من اجل إعادة تنظيم البلاد وتحقيق العدالة والتحلي بالحكمة وتشريك الكل في البناء الجديد.
وأوضح أن الهدوء هو السمة الرئيسية للسير في مسار الإصلاح والانتقال من الدكتاتورية إلى الديمقراطية مبرزا ضرورة أن ترافق الديمقراطية قيمة ثابتة ورئيسية إلا وهي المسؤولية مضيفا أن البناء يحتاج إلى التوافق على القيم التي سيبنى عليها المستقبل
كما ابرز في هذا السياق أهمية دور النقابات في المشاركة في صنع القرار وفي المراقبة من اجل التوقي من أي حيف عن الأهداف التي رسمتها الثورة لنفسها.