كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

زوليك يؤكد استعداد البنك العالمي لمساعدة تونس عبر دعم الاستثمار وإنجاز المشاريع لاسيما بالمناطق الداخلية للبلاد

نشرت : 2011/05/04

4 ماي 2011  -وات - استقبل السيد فؤاد المبزع رئيس الجمهورية المؤقت صباح الأربعاء بقصر قرطاج السيد روبارت زوليك رئيس مجموعة البنك العالمي الذي يؤدي حاليا زيارة عمل الى تونس.
وعبر السيد فؤاد المبزع بالمناسبة عن تقديره لدعم البنك العالمي وتضامنه مع تونس خلال هذه المرحلة الدقيقة التي تمر بها بما يعزز جهود الحكومة في تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية وتحقيق التنمية الشاملة والعادلة التي تستفيد منها مختلف الفئات وكافة الجهات.
وأكد أن مسألة التشغيل وخاصة تشغيل حاملي الشهادات العليا تمثل التحدي الأبرزحاليا مشيرا إلى الجهود المبذولة من أجل تعزيز نسق الاستثمار وتحفيز المبادرة الخاصة سيما بالمناطق الداخلية للبلاد من أجل كسب هذا الرهان.
كما استعرض رئيس الجمهورية المؤقت أبرز الخطوات التي تم قطعها على درب الانتقال الديمقراطي في تونس مؤكدا الحرص على ضمان أسباب نجاح العملية السياسية حتى تجري انتخابات المجلس الوطني التأسيسي يوم 24 جويلية القادم في كنف النزاهة والشفافية.
وأكد السيد روبارت زوليك خلال اللقاء استعداد البنك العالمي لدعم تونس ومساعدتهاعلى تخطي هذه المرحلة الصعبة وذلك عبر دعم الاستثمار وإنجاز المشاريع لاسيما بالمناطق الداخلية للبلاد بما من شأنه أن يعزز التنمية ويخلق مواطن شغل جديدة.
وأضاف في هذا الصدد ان البنك العالمي سيمنح تونس قرضا بقيمة 500 مليون دولار الى جانب مبلغ إضافي بقيمة 125 مليون دولار لتمويل مشاريع تنموية. وذكر في هذا السياق بالقرض الذي سيمنحه البنك الافريقي لتونس بمقدار 500 مليون دولار.
وأكد الاستعداد لدعم تونس في اطار الاجتماع القادم لمجموعة الثماني الذي سيلتئم موفى الشهر الجاري بفرنسا وحشد الدعم اللازم لإنجاح المسار الانتقالي فيها. علما بأن تونس قد دعيت لحضور هذا الاجتماع.
وفي تصريح للصحافة أدلى به عقب المقابلة أوضح رئيس مجموعة البنك العالمي انه حيا خلال لقائه رئيس الجمهورية المؤقت التحول الاستثنائي الذي أنجزه الشعب التونسي مبينا ان ما شهدته تونس مثل حدثا تاريخيا كانت له انعكاسات مباشرة على المنطقة.
وأضاف روبارت زوليك "أن المرحلة التي تعيش على وقعها تونس اليوم هي مرحلة تاريخية" مشيرا إلى أن الأحداث تهم كافة التونسيين بما في ذلك مكونات المجتمع المدني وهو ما يحتم تضافر جهود الجميع لتأمين نجاح هذه الفترة.
وذكر أن الاحداث التي انطلقت من تونس اثرت على كامل المنطقة  مشيرا الى انه" بالنظر الى حجم واهمية الرهانات فإن نجاح هذه المرحلة يصبح ضرورة حتمية".
وأعرب في هذا الصدد عن رغبة "البنك العالمي ومجموعة الثماني والبنك الافريقي للتنمية في مساعدة تونس" مضيفا قوله "كنت تحدثت مع رئيس الجمهورية المؤقت عن العمل الذي انطلق البنك العالمي في انجازه في تونس وآمل أن يقع متابعته مع الحكومة المؤقتة".
كما اوضح انه جاء الى تونس كي يطلع عن كثب على الاوضاع في البلاد سيما بشان مسارالانتقال السياسي وانتخاب المجلس التاسيسي مبينا انه تم التطرق خلال المحادثة الى التحديات الاقتصادية والصعوبات القائمة خاصة في المناطق الاقل حظا الى جانب الملف الليبي وانعكاساته على الوضع في تونس.
 وحضر هذا اللقاء بالخصوص وزير الشؤون الخارجية محمد المولدي الكافي.