كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

روبار بادينتار : مصير التونسيين بين أيديهم

نشرت : 2011/05/05

5 ماي 2011 - وات - أعرب روبار بادينتار، المحامي والجامعي والسياسي الفرنسي عن ثقته التامة في نجاح مسار الانتقال الديمقراطي في تونس اعتبارا لما تزخر به البلاد من كفاءات مقتدرة ونخب نيرة.
وأفاد الرئيس السابق للمجلس التأسيسي الفرنسي في أعقاب لقائه اليوم الخميس بالسيد الباجي قائد السبسي الوزيرالأول بالحكومة المؤقتة أن المحادثة مكنت من "تبادل الآراء حول دولة القانون وحول مختلف المشاكل التي تطرحها مسالة بروز الديمقراطية في بلد مثل تونس يتميز بثرائه إنسانيا ومعرفيا."
وأضاف بادينتار الذي كانت له العديد من التدخلات في البلدان التي شهدت بناء تجارب ديمقراطية جديدة في أوروبا الشرقية بالبلقان او كذلك في جنوب إفريقيا يقول "ليس من مهامالأصدقاء الأجانب أن يحلوا محل التونسيين لان التونسيين هم من يصنعون مصيرهم بأيديهم...".
وأكد روبار بادينتار الذي شغل منصب وزير العدل خلال فترة حكم الرئيس فرانسوا ميتيران بقوله "نحن هنا من اجل التطرق إلى الصعوبات والحلول المحتملة وحتما ليس من اجل تقديم إجابات لأنها مسؤولية التونسيين أنفسهم".
وأوضح أن فترة الانتقال الديمقراطي ليست لحظة اتخاذ القرارات التي تحدد مستقبل البلاد بل هي لحظة إعداد تلك القرارات ومدة العمل الذي يسبقها والتي يتم خلالها ضبط كل الفرضيات.
وأضاف يقول "قبل إحداث المجلس الوطني التأسيسي، من الضروري طرح الإشكاليات ومناقشتها قبل حلها" مبينا أن "الإجابة تأتي اثر ذلك مع المجلس المنتخب الذي يحظى بشرعية الشعب".
وخلص إلى القول "الانتقال الديمقراطي بهذا الشكل يجب أن يساهم في الإعداد لانتخابات حرة وضمان مقارعة الآراء مع تامين حرية التعبير كما يجب أن يتيح فرص المشاركة أمام كل فرد."
ويؤدي روبار بادينتار زيارة إلى تونس للمشاركة في الندوة الدولية حول "الانتقال الديمقراطي في ضوء التجارب المقارنة" التي تنظمها كلية العلوم القانونية والسياسية والاجتماعية بتونس من 5 إلى 7 ماي الجاري.