كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

ندوة صحفية لوفد من المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب بتونس

نشرت : 2011/05/23

23 مــاي 2011 - وات - دعا وفد رفيع المستوى عن المنظمة الدولية لمناهضة التعذيب في ختام زيارته إلى تونس اليوم الاثنين الحكومة الانتقالية وكل الأطراف المشاركة في عملية الانتقال الديمقراطي إلى وضع مسالة القضاء على التعذيب في سلم أولوياتها خاصة وان العهد السابق خلف "موروثا سياسيا" اتسم بممارسة التعذيب.
وأعرب الوفد خلال ندوة صحفية عقدها اليوم الاثنين بمقر النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين عن الارتياح للوعود التي تلقاها خلال لقائه بالوزير الأول في الحكومة الانتقالية الباجي القائد السبسي والمتمثلة في تقديم الحكومة خلال هذا الأسبوع وثائق خاصة بالتوقيع على "البروتوكول الإضافي لاتفاقية الأمم المتحدة المناهضة للتعذيب".
وأشار أعضاء الوفد إلى تلقيهم وثائق تتضمن شكاوي لأشخاص تعرضوا لعمليات تعذيب، داعين السلطات الانتقالية إلى الإسراع بإرساء تصور جديد وشامل لمنظومة القضاء بتونس تولي أهمية قصوى لمناهضة التعذيب وتحمل القضاء مسؤوليته القانونية والمهنية في تتبع المسؤولين عن التعذيب وتقديمهم للعدالة.
وأوضحوا في هذا السياق أن زيارتهم إلى مراكز الاعتقال والمعلومات التي استقوها من قبل الضحايا تؤكد أهمية توفير ضمانات شرعية خلال فترة الإيقاف والسماح للمحامين بمقابلة المتهمين منذ لحظة إيقافهم فضلا عن دعم المراقبة القضائية للموقوفين والمساجين.
وأكدوا في هذا السياق على وجوب وضع آلية وطنية مستقلة للتوقي من التعذيب تتوافق مع ما جاء في البروتوكول الإضافي لاتفاقية الأمم المتحدة المناهضة للتعذيب مشددين على ضرورة الفصل بين المصالح الاستعلاماتية والشرطة القضائية.
وبخصوص إصلاح السجون طالب أعضاء الوفد بإقرار هيكل مستقل لمنظومة السجون يتولى تقييم الإصلاحات وضمان توافقها مع المعايير الدولية المتعلقة بحقوق الإنسان.