كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

رئيس الجمهورية المؤقت يستقبل المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للمرأة

نشرت : 2011/06/17

17 جوان 2011 - وات - استقبل السيد فؤاد المبزع رئيس الجمهورية المؤقت ظهر يوم الجمعة بقرطاج السيدة ميشال باشلي الأمينة العامة المساعدة للأمم المتحدة، المديرة التنفيذية لمنظمة الأمم المتحدة للمرأة.
وعبر رئيس الجمهورية المؤقت للمسؤولة الأممية عن شكره لاهتمامها بتونس في هذا الظرف بالذات وعن تقديره للدور الهام الذي تضطلع به من خلال منصبها الأممي الهام منوها بالجهود المتميزة التي اضطلعت بها لدى رئاستها بلدها الشيلي وقيادتها لها بكل اقتدار في مرحلة الانتقال الديمقراطي.
وأبرز خصوصيات المسار الانتقالي في تونس والتحديات والرهانات المرتقبة، لاسيما المتعلقة منها بإرساء نظام ديمقراطي وتحقيق التنمية العادلة والشاملة وتوفير مواطن الشغل معربا في هذا السياق عن التطلع إلى دعم قوي وملموس من المجتمع الدولي ومن منظمة الأمم المتحدة على وجه الخصوص لمساعدة تونس في كسب هذه التحديات.
وأكد من ناحية أخرى المكانة الهامة للمرأة في تونس والدور البارز الذي يمكن أن تلعبه في إنجاح المرحلة الانتقالية وفي تحقيق التطور والنماء مبينا أن توافق التونسيين على مبدأ المناصفة بين المرأة والرجل في رسم ملامح الانتقال الديمقراطي في البلاد هو تأكيد متجدد لهذه المكانة.
كما أشار إلى الدور الريادي للشباب في تونس وهو ما تجسم بالخصوص في إسهامه الفاعل في الثورة التونسية مؤكدا أن هذا الدور سيتدعم من خلال مشاركته بفاعلية في بناء دولة حديثة عصرية تقوم على أسس ديمقراطية.
وجددت باشلي في تصريح عقب اللقاء التأكيد على استعداد المنظمة الأممية لتمكين المرأة التونسية من فرص جديدة للتنمية موضحة بالقول "أن منظمة الأمم المتحدة جاهزة لدعم المرأة التونسية في مختلف مبادراتها وتمكينها من فرص جديدة للتنمية السياسية والاقتصادية والاجتماعية"
وأضافت " ان اللقاء المتميز مع رئيس الجمهورية المؤقت كان مناسبة لأجدد فيه التأكيد على دعم منظمة الأمم المتحدة للتحول الديمقراطي في تونس كما مكن من تبادل وجهات النظر حول تحديات الانتقال الديمقراطي والجهود التي على الحكومة والمجتمع المدني والشباب والمرأة بذلها لتأمين نجاح هذا الانتقال"
وأفادت باشلي بأنها هنأت الحكومة التونسية على جهودها من اجل دمقرطة المجتمع وعلى المشاريع الجاري تنفيذها لتحقيق المساواة والعدالة الاجتماعية والنهوض بالتنمية الجهوية وحضر اللقاء بالخصوص وزير الشؤون الخارجية محمد المولدي الكافي وزير والمنسق المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي محمد بلحسين
وتقلدت ميشال باشلي رئاسة الشيلي من 2006 إلى 2010 في ظرف كان بلدها يعيش تجربة انتقال ديمقراطي عقب عملية مراجعة للدستور جرت سنة 2005