كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

رئيس الجمهورية المؤقت يطلع على نتائج الدورة 15 للجنة المتابعة التونسية الجزائرية

نشرت : 2011/06/22

22 جوان 2011 - وات - اطلع السيد فؤاد المبزع، رئيس الجمهورية المؤقت ظهر الأربعاء بقرطاج، لدى استقباله الوزير الجزائري المنتدب المكلف بالشؤون المغاربية والإفريقية عبد القادر مساهل، على نتائج الدورة الخامسة عشرة للجنة المتابعة التونسية الجزائرية التي احتضنتها تونس من 20 إلى 22 جوان الجاري.
ومثل اللقاء مناسبة للتأكيد على الروابط المتينة والعلاقات الأخوية الراسخة التي تجمع الشعبين التونسي والجزائري ولتجديد الحرص على تعزيز التعاون الثنائي وتنويع مجالاته وتنشيط آلياته بما يخدم المصالح المشتركة للبلدين.
وأكد رئيس الجمهورية المؤقت، في هذا السياق، على أهمية تكثيف التشاور والتنسيق بين مسؤولي البلدين من اجل الارتقاء بهذه العلاقات إلى مستويات ارفع والعمل على استكشاف فرص جديدة دعما لإمكانيات التعاون في سائر المجالات.
وعبر من جهة أخرى عن التقدير والإكبار لمواقف الجزائر الشقيقة الداعمة لتونس في هذه المرحلة الانتقالية التي تمر بها والتي قال "انها ليست بغريبة عن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وعن الشعب الجزائري" في ظل ما يربط الشعبين من أواصر أخوة قوية وما يتقاسمانه من قيم ومبادئ وما يجمعهما من تاريخ واحد ومصير مشترك.
وحمل السيد فؤاد المبزع بالمناسبة الوزير الجزائري خالص مشاعر وده وتقديره للرئيس عبد العزيز بوتفليقة وتمنياته للشعب الجزائري الشقيق باطراد التقدم والرقي معربا عن الأمل في أن تمثل العلاقات التونسية الجزائرية الركيزة الأساسية لبناء مغرب عربي موحد تنعم فيه شعوبه بالاستقرار والتقدم والازدهار.
وفي تصريح له عقب المحادثة، أفاد الوزير الجزائري انه حمل رسالة شفوية للرئيس فؤاد المبزع من أخيه الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وقدم له كذلك عرضا حول نتائج الدورة الخامسة عشرة للجنة المتابعة التونسية الجزائرية مؤكدا في هذا الخصوص وجود برمجة ترمي إلى إعطاء دفع خاص للتعاون الثنائي.
وأضاف انه اطلع رئيس الجمهورية المؤقت على مبادرة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة حول الإصلاح السياسي في الجزائر واستراتيجية بلاده في المجالين الاقتصادي والاجتماعي.
وأوضح عبد القادر مساهل من ناحية أخرى أن اللقاء مثل فرصة لتبادل الآراء حول عدد من القضايا ذات الاهتمام المشترك في المنطقة معبرا عن الأمل في أن تتوصل الشقيقة ليبيا إلى حل لمشاكلها عبر حوار وطني وفي إطار حل سياسي. وقال في هذا الخصوص "نحن بحاجة إلى عودة الاستقرار إلى ليبيا والى الحفاظ على وحدة ترابها وهو ما سيعود بالفائدة على دول الجوار".
وحضر اللقاء بالخصوص كاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية رضوان نويصر وسفير الجزائر بتونس.