كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

البنك الأوروبي للاستثمار يمنح تونس 163 مليون اورو لتعصير شبكة الطرقات

نشرت : 2011/06/24

24 جوان 2011   -وات - وقعت تونس، يوم الجمعة، اتفاق تمويل مع البنك الأوروبي للاستثمار يمنحها بمقتضاه قرضا بقيمة 163 مليون اورو، أي ما يعادل 326 مليون دينار.
ويوجه القرض لتمويل مشروع "تعصير شبكة الطرقات بتونس" الذي تقدر كلفته بـ  595,5 مليون دينار. ويهدف المشروع، الذي سيساهم في في إحداث 7 آلاف موطن شغل, وفق وزارة التخطيط والتعاون الدولي, إلى تحسين البنية التحتية للطرقات الحضرية في تونس من خلال إحداث 7 مشاريع فرعية في تونس الكبرى (بناء محولات وتهيئة مفترقات طرق) و5 مشاريع فرعية أخرى لتوسيع الطرقات وبناء أخرى لتحويل حركة المرور في ولايات صفاقس والكاف والمهدية والمنستير.
ويتضمن المشروع بعدا لتامين السلامة المرورية، من خلال تهيئة أجزاء من الطرقات تسجل ارتفاعا في حوادث المرور, وتحسين وتأهيل الطرقات الجهوية المرقمة.
ويسدد تمويل البنك الأوروبي للاستثمار على مدى 25 سنة منها أربع سنوات إمهال بمعدل فائدة يتم تحديده عند كل طلب صرف.
وتولى التوقيع على الاتفاق السيدان عبد الحميد التريكي، وزير التخطيط والتعاون الدولي وفيليب دي فونتان فيف، نائب رئيس البنك الأوروبي للاستثمار الذي يؤدي حاليا زيارة عمل إلى تونس.
وأكد السيد عبد الحميد التريكي أن أربعة مشاريع تعاون أخرى مع البنك الأوروبي للاستثمار لا تزال في انتظار تجسيمها منها انجاز دراسة تحليلية حول تطور مناخ الأعمال في تونس داعيا بالمناسبة البنك إلى تجسيد مشروع البنك المتوسطي.
وأوضح السيد فيليب دي فونتان فيف من جهته، أن مشروع تعصير شبكة الطرقات يندرج في إطار التوجهات التي تم إرساؤها من قبل الحكومة الحالية خاصة في ما يتعلق بإحداث مواطن الشغل في مختلف مناطق البلاد.
وأضاف المسؤول ، أن سلسلة أخرى من المشاريع بقيمة 500 مليون دينار تنتظر صرف التمويلات الخاصة بها.
وأوضح أن تباطؤ نسق صرف التمويلات فيما يهم خطي القرض الممنوحين إلى المؤسسات الصغرى والمتوسطة يعزى إلى إجراءات المراقبة المتبعة للتأكد من عدم انتفاع الأشخاص الموجودين على قائمة 110 من أقرباء الرئيس المخلوع (وهم محور قائمة أعدتها السلطات التونسية) أو المؤسسات التابعة لهم، من هذه القروض.
وأعرب عن استعداد البنك لمزيد دعم التمويلات خاصة منها في مجال راس المال المخاطر طبقا للطلب الذي تقدمت به وزارة المالية التونسية.