كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

اللقاء الدوري مع وسائل الإعلام بالوزارة الأولى  

نشرت : 2011/07/05

الأربعاء النظر في قضيتين تتعلقان بالرئيس المخلوع وصهره صخر الماطري
ستتولى دائرة الاتهام بمحكمة الاستئناف بتونس يوم الأربعاء النظر في قضيتين تتعلقان بفساد مالي وعقاري موجهة ضد الرئيس المخلوع وصهره محمد صخر الماطري.
 
ويتوقع توجيه القضيتين إلى المحكمة الجنائية والبت فيهما خلال الأسابيع القليلة القادمة وفق ما صرح به كاظم زين العابدين ممثل ديوان وزير العدل في الحكومة المؤقتة.
وأضاف خلال اللقاء الدوري المنعقد يوم الثلاثاء 05  جويلية بالوزارة الأولى أن دائرة الاتهام ستنظر يوم 12 جويلية المقبل في قضية محاولة هرب أفراد من عائلة واصهرا الرئيس المخلوع عن طريق مطار تونس قرطاج في 14 جانفي الماضي. ويجدر التذكير أن التهمة موجهة لـ 35 شخصا من بينهم 20 في حالة إيقاف.
وذكر في ما يتعلق بالحكم المصرح به في القضية المرفوعة ضد الرئيس المخلوع والمتعلقة باستهلاك وتخزين المخدرات وتوريد وإدخال اسلحة نارية من الصنف الأول وحيازة قطع أثرية منقولة وعدم الإعلام عنها انه تم الحكم ب10 سنوات سجنا و108 آلاف دينار خطية مالية بالنسبة للتهمة الأولى و5 سنوات سجنا وثلاثة آلاف دينار للتهمة الثانية و6 اشهر سجنا و5 آلاف دينار في ما يتعلق بالتهمة الأخيرة.
وأفاد نفس المصدر أن المدعو المنجي صفرة المستشار السابق للرئيس المخلوع لا يعد طرفا في قضية ميناء حلق الوادي.
التخفيض في ميزانية مهرجان قرطاج من 5 إلى 2 مليون دينار والترفيع في دعم المهرجانات الجهوية
أفاد السيد عبد الحميد المروعي ممثل وزارة الثقافة خلال اللقاء الدوري مع وسائل الإعلام إلى أن وزارة الثقافة اعتمدت في تنظيمها للمهرجانات الصيفية لهذا العام على عدة أسس من بينها تحقيق المعادلة بين جودة العروض وقيمتها المادية وسياسة اللامركزية الثقافية من خلال دعم اكبر للمهرجانات الجهوية ولا سيما في المناطق ذات الأولوية إلى جانب تعزيز التبادل الثقافي بين تونس والدول الشقيقة والصديقة
 فقد تم التأكيد وفق ذات المصدر أن وزارة الأشراف عملت على التقليص في ميزانية مهرجان قرطاج الدولي من 5 إلى 2 مليون دينار والترفيع في قيمة الدعم المادي للمهرجانات الجهوية والذي بلغ هذا العام 500 ألف دينار. وأضاف أن الإنتاج التونسي يحتل الصدارة في المهرجانات الصيفية للعام الجاري بما جعل حضور الفنانين المحليين ضمن برمجة ليالي قرطاج مثلا تبلغ 75 بالمائة أي ما يعادل60 عرضا موزعة على 6 فضاءات ثقافية مجاورة للمسرح الأثري بقرطاج الذي تعذر استغلال ركحه.
كما تبلغ نسبة حضور العروض التونسية في مهرجان الحمامات الدولي 78 بالمائة وهي نفس النسبة تقريبا في جل المهرجانات الجهوية الكبرى بما سيعطي فرصة للفنانين التونسيين لإعادة مد جسور التواصل بينهم وبين الجمهور التونسي إلى جانب توفير نسبة تشغيل هامة لكل المتدخلين في هذا القطاع.
وأشار مسؤول وزارة الثقافة إلى ارتفاع نسبة حضور المسرح في المهرجانات الصيفية عملا على دعم هذا القطاع الذي يعاني من عدة مشاكل من بينها تقلص نسبة برمجته في هذه التظاهرات في السنوات السابقة.
كما تم التطرق خلال اللقاء إلى عدة أولويات عملت الوزارة على تحقيقها من بينها إفراد مساحة هامة للأغنية البديلة وفتح المجال للمجموعات الشابة في شتى الأنماط الموسيقية تكريما لشباب تونس وما أنجزه من اجل البلاد.
إلى جانب تحقيق التوازنات المالية بالاستغناء عن العروض الأجنبية المكلفة وتعويضها بعروض التبادل الثقافي. وحول تنسيق الوزارة مع وزارة الداخلية في اتجاه توفير الأمن لرواد المهرجانات أكد ممثل الوزارة إن التنسيق جار حتى تتوفر كل الظروف الأمنية المطمئنة لإنجاح المهرجانات الصيفية.
حذف 3 آلاف موطن شغل في القطاع السياحي بسبب تراجع النشاط
تسبب تراجع النشاط السياحي في تونس خلال الأشهر الستة الأولى من سنة 2011 في فقدان ثلاثة آلاف موطن شغل حسب السيد الحبيب عمار مدير عام الديوان الوطني للسياحة التونسية.
وأضاف، في اللقاء الإعلامي الدوري المنعقد بقصر الحكومة بالقصبة، ان عدد السياح الوافدين على تونس قد سجل تراجعا بنسبة 39 بالمائة وتقلص عدد الليالي المقضاة بنسبة 53 بالمائة والعائدات بنسبة 51 بالمائة.
وعبر المدير العام للديوان عن تفاؤله بشان عودة القطاع النشاط السياحي إلى نسقه المعتاد خلال النصف الثاني من السنة بفضل ارتفاع الحجوزات على المدى الطويل إلى 52 بالمائة دون اعتبار الحجوزات "آخر دقيقة" التي يتم اعتمادها منذ فترة كأداة تسويقية بالنسبة لوكالات الأسفار.
كما سيكون للحملة الإعلامية التي أطلقتها تونس في وسائل الإعلام الجزائرية وعلى شبكة الانترنات وتستهدف السائح الجزائري الأثر في تنشيط الحركة السياحية خلال الفترات القادمة.
ونفى الحبيب عمار أن تكون سائحة جزائرية قد تعرضت إلى عملية اختطاف كما ورد في عدد من وسائل الإعلام مؤكدا أن أيا من الأطراف الأمنية لم تسجل حادثا من هذا النوع.
وأشار من جهة أخرى إلى أن مساهمة السياحة الداخلية في النشاط السياحي تبقى دون المأمول إذ لم تتجاوز 10 بالمائة موضحا حرص الإدارة على تحسيس الجامعة التونسية للنزل بضرورة توفير أسعار تفاضلية واقتراح تخفيضات تصل إلى 50 بالمائة بالنسبة للسائح التونسي.
وبين، في ما يتعلق بمراقبة جودة الخدمات السياحية، أن الديوان قد أطلق في غرة جويلية حملة وطنية ستشمل جميع المناطق والوحدات السياحية للوقوف على الاخلالات في هذا المجال وذلك بالإضافة إلى حملتين تقوم بها السلط المعنية سنويا.
 تطورت الحجوزات في الرحلات المنتظمة للخطوط التونسية بنسبة 11 بالمائة خلال شهر جوان 2011 مقارنة بالأشهر السابقة حسب السيدة سلافة المقدم مديرة العلاقات العامة والاتصال بالشركة.
وبينت، في اللقاء الاعلامي الدوري المنعقد يوم الثلاثاء بقصر الحكومة بالقصبة، ان هذه النتائج قد تحققت بفضل الحملة الترويجية التي قامت بها الشركة في اتجاه السوق الفرنسية.
فقد تم توجيه رسائل رقمية الى وكالات الاسفار وتمرير ومضات اشهارية تزيد عن 100 ومضة في الاذاعات المحلية وتوفير اسعار تفاضلية على شبكة الانترنات ابتداء من شهر جوان للحجز لشهري جويلية و أوت وسبتمبر (الشراء قبل السفر).
كما اقرت الشركة تخفيضات لفائدة ابناء المهاجرين الذين لم تتجاوز اعمارهم 17 سنة (عوضا عن 15 سنة) والشباب دون السن 26 سنة (عوضا عن 21 سنة).
وبرمجت الشركة 23 رحلة اضافية اسبوعيا باتجاه فرنسا ليبلغ مجموع 129 رحلة اسبوعيا بالنسبة للخطوط المنتظمة كما يتوقع اضافة 21 رحلة جديدة خلال الاسبوع الاول من شهر سبتمبر لضمان عودة التونسييين الى بلد الاقامة فرنسا.
واضافت السيدة سلافة المقدم ان الشركة قد اطلقت رحلات جديدة باتجاه موسكو بروسيا و"بلباو" باسبانيا و"بازل" بسويسرا و"مانشستر" بانقلترا وذلك في اطار استراتيجيتها لدخول اسواق جديدة في اوروبا.
وفي ردها على تساؤلات الصحفيين بشان رفض الخطوط التونسية نقل الطفل التونسي حامل الاعاقة الذهنية "التوحد" بينت المسؤولة الاعلامية ان الامر يتعلق باحترام قوانين الملاحة الجوية المتعلقة بنقل الاشخاص غير المؤهلين بمفردهم التي تنص على اتخاذ اجراءات وتدابير ملائمة لنقلهم.
وقالت ان الشركة قد قامت بنقل الطفل بعد استكمال مختلف الاجراءات وكل الوثائق الطبية اللازمة وتوفير مرافق له.
برمجت الشركة التونسية للملاحة خلال شهر جويلية الجاري، 235 رحلة ذهابا وإيابا في اتجاه جميع الموانئ  في المتوسط لتأمين عودة التونسيين المقيمين في الخارج وذلك بنسبة امتلاء تقدر ب100 بالمائة.
وأكد السيد الهادي اللومي المكلف بالإعلام في الشركة، خلال اللقاء الاعلامي الدوري المنعقد يوم الثلاثاء بقصر الحكومة بالقصبة، ان هذه الرحلات ستمكن الناقلة الوطنية من تلافي التراجع المسجل في السداسية الأولى والمقدر ب18 بالمائة.
وكانت الشركة التونسية للملاحة قد قامت بحملة ترويجية تحت شعار "صداقة تونس" منذ شهر مارس 2011 قدمت فيها أسعار تفاضلية تعلقت بالتخفيض بنسبة 50 بالمائة على الأشخاص وبنسبة 75 بالمائة على السيارات ساهمت في تجاوز حالة التردد لدى التونسيين المقيمين بالخارج.
وأفاد من جهة أخرى ان الموسم الصيفي يشكل 65 بالمائة من مجمل نشاط الشركة خلال كامل السنة.
وأشار السيد الهادي اللومي الى ان السفينة الجديدة "تانيت" التي يتم تصنيعها حاليا في كوريا لتعويض باخرة "الحبيب" تقدر كلفتها ب450 مليون دينار سيتم تمويلها عن طريق بنوك اجنبية بالاضافة الى تمويل ذاتي بنسبة 20 بالمائة.
وتقدر طاقة السفينة التي سيتم تسليمها في سنة 2012 حوالي 3200 مسافر و1060 سيارة ومن المؤمل ان تساهم السفينة الجديدة في تنشيط عملية نقل المسافرين وتنشيط القطاع السياحي.
وبين ان الشركة تخضع الى عمليات تدقيق تؤمنها لجان من خارج الشركة ستمكن من كشف وجود فساد من عدمه في تصريف شؤون الناقلة الوطنية.
وأشار المسؤول الإعلامي من جهة أخرى الى ان الشركة لم تتخلى نهائيا عن مشروع ادراج اسهمها بالبورصة المتوقع خلال السنة الحالية، بل تم تأجيلها باعتبار الظروف الحالية التي تمر بها البلاد والبورصة.
وأوضح ان عملية الادراج تبقى ضرورية لتمويل استثمارات الشركة التي قامت باقتناء سفينتين لنقل البضائع "عليسة" و"اميلكار" وتعتزم شراء سفينة أخرى لنقل الركاب خلال سنة 2012.