كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

وزير التربية يفند ما يروج حول الإقالة الجماعية للمديرين والنظار القدامى

نشرت : 2011/07/14

14 جويلية 2011 - وات - عقد وزير التربية، الطيب البكوش، صباح يوم الخميس بمقر الوزارة، ندوة صحفية تطرق خلالها إلى آخر مستجدات الشأن التربوي بخصوص الامتحانات والانتدابات والمديرين والنظار والعودة المدرسية ورفع المظالم والانتخابات.
وفي مستهل هذه الندوة، ذكر الوزير بالنتائج المشرفة التي تم تسجيلها في جميع الامتحانات الوطنية خلال السنة الدراسية المنقضية رغم ما صاحبها من ظروف استثنائية، وذلك بفضل تضافر جهود كل من التلاميذ والمربين لإنجاحها، ملاحظا أن نسب النجاح في شهادة الباكالوريا هي من ارفع النسب خلال الخمس سنوات الماضية.
وفي ما يتعلق بتوزيع الناجحين في شهادة الباكالوريا حسب الشعب، شدد البكوش على ضرورة عقلنة التوجيه وإيجاد توازنات معقولة بين الشعب بالنظر إلى الضعف المسجل في نتائج شعبة الآداب مقارنة بالشعب العلمية والتقنية.
ولاحظ بخصوص ارفع المعدلات أن من بين سبعة (7) تلاميذ متميزين خمسة (5) منهم لا ينتمون إلى المعاهد النموذجية وهو ما يدفع إلى التفكير في دراسة مدققة حول جدوى هذه المعاهد.
وحول بقية الامتحانات الوطنية التي تبقى اختيارية مثل امتحان ختم مرحلة التعليم الأساسي ومناظرة الدخول إلى المدارس الإعدادية، أفاد وزير التربية انه لا بد من تقييمها إما في اتجاه الزاميتها أو حذفها لما تتطلبه من جهود وإمكانيات بشرية ولوجيستية.
وعن مناظرة "الكاباس" قال الوزير أن الإشكال لا يكمن في هذا الاختبار الذي بات محل تشكيك وغير جدير بالثقة بل في التلاعب به كمظهر من مظاهر الفساد في عدة إشكال منها التعيينات الفردية من خارج قائمة الناجحين وما ترتب عنها من مظالم في حق المترشحين، مؤكدا ضرورة إجراء استشارة موسعة مع جميع الأطراف لتحديد شكل هذه المناظرة مستقبلا وفي اتجاه إخضاعها للعدالة والشفافية.
وبخصوص المديرين والنظار، فند وزير التربية ما يروج حول الإقالة الجماعية للقدامى منهم في انتظار انتهاء المناظرة وتعيين من سيعوضهم، مشيرا إلى انه منذ شهر فيفري المنقضي انطلق التفكير في مراجعة التعيينات حتى تكون علنية وحسب الكفاءة ومفتوحة أمام كل من تتوفر فيهم شروط الترشح.
وفي حديثه عن العودة المدرسية، أفاد الطيب البكوش انه تم تكوين لجنة تفكير تضم خبراء من وزارة التربية وجامعيين لإعادة الإدارة العامة للبرمجة التي وقع حذفها سابقا لوضع تصورات للبرامج المدرسية في المستقبل مؤكدا أن الكتب المدرسية بدورها في حاجة إلى المراجعة وتغيير طريقة تقييم الكتاب المدرسي.
وأشار إلى أن نسبة الـ ­25 بالمائة التي يتم احتسابها في معدل الباكالوريا، هي أيضا محل تفكير واستشارة قبل اتخاذ قرار نهائي بشأنها مبينا أن ما يعادل 8 بالمائة من المترشحين لا يمكنهم النجاح دون هذه النسبة.
وفي ما يتصل بملف رفع المظالم، اقر وزير التربية بارتكاب الكثير من المظالم المتنوعة والتي تم إلى حد الآن رفع 1250 منها، جلها في حق المربين ملاحظا أن بقية الملفات لا تزال تحت الدرس.
وأوضح بخصوص علاقة وزارة التربية بالانتخابات، أن الاهتمام بها يندرج ضمن التربية على المواطنة ويتعلق في جزء منها بكيفية تنظيم انتخابات حرة ونزيهة وديمقراطية عبر تدريب الأساتذة والمربين في هذا المجال، إلى جانب وضع مقرات المعاهد والتجهيزات الإدارية على ذمة هيئات تنظيم الانتخابات كمساهمة وطنية من الوزارة.