كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

مصطفى عبد الجليل ينفي أن تكون تونس وجهة القذافي

نشرت : 2011/08/24

24 أوت 2011 – وات - صرح مصطفى عبد الجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي أن مصير القذافي لازال مجهولا وان الثورة بالتالي لم تكتمل مراحلها النهائية بعد نافيا أن تكون تونس باعتبارها من أول الدول التي وقعت اتفاقية روما وجهة القذافي المطلوب من المحكمة الجنائية الدولية.
وأضاف قبيل لقائه يوم الأربعاء ببنغازي بوفد تونسي جاء ليقدم التهاني إلى الشعب الليبي بنجاح الثورة أن عملية تسليم معبر رأس الجدير لم تتم بعد لان المناطق المتاخمة له ليست تحت السيطرة الكلية للثوار موضحا أن هنالك قصف شديد على زوارة وزلطن وبوكماش .
وتوجه بالشكر إلى الشعب التونسي "رائد الثورات العربية" مبرزا دوره الكبير في إيواء اللاجئين رغم قصر ذات اليد .
كما توجه بالشكر إلى الحكومة التونسية التي قال أنها لم تبخل بمساعدة الثوار "وان تأخر الاعتراف الرسمي بالمجلس الوطني الانتقالي".
وكان قد حل صباح يوم الأربعاء ببنغازي وفد تونسي يضم وزير الشؤون الاجتماعية محمد ناصر ورئيس الهيئة العليا المستقلة للانتخابات كمال الجندوبي والوزير المعتمد لدى الوزير الأول رضا بلحاج وكاتب الدولة لدى وزير الشؤون الخارجية رضوان نويصر إضافة إلى قنصل الجمهورية التونسية ببنغازي.
يذكر أن الحكومة التونسية قررت يوم 20 أوت الاعتراف بالمجلس الوطني الانتقالي باعتباره الممثل الشرعي للشعب الليبي .
كما جرت ظهر الاثنين 22 مكالمة هاتفية بين الوزير الأول في الحكومة الانتقالية الباجي قائد السبسي ورئيس المكتب التنفيذي للمجلس الوطني الانتقالي الليبي محمود جبريل قدم خلالها الوزير الأول تهاني الشعب التونسي إلى الشعب الليبي وعبر له عن بالغ ارتياحه لانتصار إرادة الشعب الليبي من اجل تحقيق الحرية والكرامة.
وأكد الوزير الأول من جهة أخرى في بلاغ للوزارة الأولى على متانة أواصر الأخوة والتضامن بين الشعبين التونسي الليبي.