كل الانشطة و المستجدات   الانشطة و المستجدات

هيلاري كلينتون : كل مقومات النجاح متوفرة في تونس

نشرت : 2011/10/07

07 أكتوبر 2011 - قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن "كل مقومات النجاح متوفرة في تونس" بالنظر إلى "ما تحظى به الحكومة من مصداقية ووجود شعب واع ومتعلم وامرأة متحررة وطبقة وسطى هامة".
وأضافت لدى لقائها الخميس الوزير الأول في الحكومة الانتقالية الباجي قائد السبسي بمقر إقامته في "بلير هاوس" بواشنطن أن هذه العوامل مجتمعة كفيلة بطمأنة الجميع بشأن سلامة الانتقال الديمقراطي في تونس.
ولاحظت أنها عملت منذ زيارتها الأخيرة إلى تونس على حث الإدارة الأمريكية والكنغرس على مساندة مسيرة التحول الديمقراطي فيها، مؤكدة أنها تتطلع إلى اللقاء الذي سيجمع اليوم الجمعة الرئيس الأمريكي باراك أوباما بالوزير الأول قائد السبسي، للتباحث حول القضايا الثنائية والإقليمية والدولية بالخصوص.
وأشارت إلى أن البعثات الأمريكية الاقتصادية والدبلوماسية التي زارت تونس مؤخرا "عادت بأصداء وانطباعات إيجابية عما حققته البلاد بعد الثورة" وأعلنت في هذا الصدد أن الخارجية الأمريكية ستنظم لقاء يوم 15 نوفمبر المقبل سيشارك فيه حوالي 200 مستثمر أمريكي للنظر في سبل دعم تونس في هذه المرحلة الانتقالية.
ومن ناحيته عبر السيد الباجي قائد السبسي عن تقديره لموقف الولايات المتحدة المساند لتونس الثورة، مشددا على أن انتخابات المجلس الوطني التأسيسي التي ستجري في الأيام القليلة القادمة ستكلل بالنجاح باعتبارها ستكون انتخابات ديمقراطية وحرة وشفافة وتعددية.
وقد حضر هذا اللقاء بالخصوص مساعد وزيرة الخارجية الأمريكية لشؤون الشرق الأوسط جيفري فيلتمان والوفد الرسمي المرافق للوزير الأول وعلى رأسه كاتب الدولة للشؤون الخارجية إلى جانب سفيري البلدين.
وكان السيد الباجي قائد السبسي أجرى قبل ذلك محادثة مع السيناتور الجمهوري جون ماكين، حضرها عضو مجلس الشيوخ، الجمهوري لندساي غراهام والسيناتور الديمقراطي المستقل جوزيف ليبرمان.
وتناول اللقاء بالخصوص مسيرة التحول الديمقراطي في تونس وانتخابات المجلس التأسيسي التي قال رئيس الحكومة الانتقالية إنها ستجرى في موعدها المحدد وستدور في كنف الشفافية والنزاهة والحرية.
وبدوره أكد ماك كاين على أنه لن يدخر جهدا لدى الكنغرس والإدارة الأمريكية في سبيل الوقوف إلى جانب تونس في هذه الفترة الانتقالية.
وعلى صعيد آخر تحول الوزير الأول في الحكومة الانتقالية في وقت سابق من نهار أمس إلى مقبرة آرلينغتون الوطنية المتاخمة لمدينة واشنطن، حيث وضع إكليلا من الزهور عند نصب الجندي المجهول. وقد عزفت إحدى التشكيلات العسكرية النشيد الرسمي التونسي أمام عدد كبير من المواطنين الأمريكيين الذين حضروا هذا الموكب.
يذكر أن السيد الباجي قائد السبسي يستكمل اليوم الجمعة زيارته إلى الولايات المتحدة والتي استغرقت خمسة أيام، بالتحادث مع الرئيس الأمريكي باراك أوباما وهو لقاء هام يتطلع إليه العديد من الملاحظين بكثير من الاهتمام بالنظر إلى أهمية المرحلة التي تمر بها تونس والدور الذي يمكن أن تضطلع به الولايات المتحدة في هذا الظرف الحساس من فترة الانتقال الديمقراطي في تونس.